«هكذا نبدع».. تجارب ملهمة لذوي الإعاقة

يناير 18, 2020

 

تحت عنوان «هكذا نبدع» قدّم معرضُ الدوحة الدولي للكتاب ندوةً استعرضت التجارب الإبداعية لذوي الإعاقة، وشارك في الندوة التي أدارها فيصل الكوهجي مدير مركز قطر الثقافي الاجتماعي للمكفوفين، كلٌّ من الفنانة التشكيلية مريم الملا، وعادل لامي لاعب المُنتخب القطري لكرة القدم سابقًا، والدكتور خالد علي النعيمي رئيس الاتحاد العربي للمكفوفين، والسيد عبدالله إبراهيم الملا رئيس مركز قطر الثقافي الاجتماعي للصمّ. وتناولت الفنانة التشكيلية مريم الملا تجربتها الفنية في مجال الرسم، مشيرةً إلى أن الإعاقة الحركية كانت حافزًا لها لتُظهر موهبتها وإبداعها على الرغم من بداياتها الفنية التي كانت خجولة، مؤكدةً أنها شاركت في الكثير من المعارض لتكون لها بصمةٌ خاصة في التراث القطري بأسلوب حديث، وشاركت في أكبر جدارية عن الحصار خلال شهرَين، مُشيرة إلى أنها تنقل حاليًا تجربتها من خلال تدريب بعض المدرسات والطالبات، مؤكدةً أنّ الإعاقة والابتلاء كانا نعمة من الله. من جانبه، قال اللاعب عادل لامي الحاصل على ذهبية دورة الألعاب الآسيوية مع المنتخب، عن علاقة الإبداع والرياضة، متحدثًا عن تجربته مع الإصابات العديدة التي تعرض لها، وكيف كان التحدي هو العامل الرئيسي في خروجه من أزمة الإصابات، بدوره أشار الدكتور خالد النعيمي، إلى تجربته مع الإعاقة البصرية، والتي دفعته من موظف بسيط في وزارة المواصلات والنقل ليكون له مكانة دولية، مشيرًا إلى أنه تمّ ترشيحه لشغل مقعد في اللجنة الدولية للرصد في الأمم المتحدة بنيويورك. ومن جهته، كشف عبدالله إبراهيم الملا، عن تجربته مع الإعاقة السمعية وكيف تحدّاها ليطور من نفسه ويشغل منصبًا إداريًا في مدرسة.